العلماء يحذرون: الروبوت سيكون خطرا على البشرية ! أهم وأحدث وأفضل المعلومات

ستشاهد فى هذا التقرير بعض المعلومات التي حاولنا توفيرها لك من أجل إيجادها فى حال كنت تبحث عنها, لهذا نحن ندعوك الي قراءة المقال بشغف وجدية.

مثل هذه التقارير قد يحسبها البعض مجرد خيال علمي، أحلام، أفكار وهمية، أو تأثير للأفلام على العقول، ولكن إن صدر مثل هذا الكلام عن علماء مختصين، وخبراء في مجال التقنية، فضلا عن وجود أثار حقيقية وبوادر لهذا الأمر؛ حين ذلك سيكون من الواجب الحذر فعلا، نحن نتكلم عن الروبوت، سواء الروبوت التقني، أو الفيزيائي الحقيقي، خطرهم كبير على البشر، والسيطرة عليهم قد لا تكون شاملة وكافية، فما هي التفاصيل ؟

العلماء يحذرون: الروبوت سيكون خطرا على البشرية !

العلماء يحذرون: الروبوت سيكون خطرا على البشرية !

لم نفهم المقصود من هذا التحذير، ومم نحذر ؟!

حسنا، ربما كثيرون وبخاصة البعيدين عن عالم التقنية ومتابعة تطوراتها؛ قد يغفلون عن هذا الجانب ولا يفهمون مكمن الخطر، أو مصدره، نحن نتحدث عن خطر التقنية من حيث تطورها الكبير الذي يصعب بعده التحكم فيها، تماما مثل أن يتم اختراق هاتفك الذكي أو حاسوبك ببعض الفيروسات والبرمجيات الخطيرة، التي من شأنها جعل جهازك يقوم بأعمال غصبا عنك، وقد تدمر معلوماتك وبياناتك الموجودة فيه، فضلا عن قيامه بعدة أعمال تخريبية انطلاقا من جهازك، كل هذا بدون قدرة منك على التحكم.

نفس الأمر ينطبق على أجهزة الروبوت، سواء الفيزيائية ونقصد بها ما قد يصطلح على تسميته: الإنسان الآلي، ولنبسط الأمر، هي تلك التي تراها في الرسوم المتحركة، الأفلام، وربما حتى في الواقع، والتي قد تحاكي أشكالها عدة كائنات: الإنسان، حشرات، حيوانات مثل الكلاب وغيرها، طبعا هي محاولة من الإنسان لتطويع التقنية من أجل الاستفادة من هذه الروبوتات في تنفيذ عدة مهام بشكل دقيق بدون أي خطأ أو عصيان.

هل وصلت التقنية إلى حد إمكانية إنتاج هذه الروبوتات ؟

الجواب باختصار: لا، ولكن المقصود بكلمة: لا، أنها لم تصل إلى الحد الذي يمكن أن تشكل من خلاله خطرا، مع ذلك اقترب الكثير من الخبراء والعاملين عليها إلى حد قريب من ذلك، وبالتالي لم يبق إلا القليل، وربما هذا يحتاج 10 سنوات من الآن حتى تنضج هذه الربوتات، وتصبح قادرة على التعاطي ومحاكاة الواقع، ويمكن القول الاقتراب إلى حد الذكاء الإنساني، أو ربط العناصر ببعضها، واتخاذ قرارات شخصية، أو لنقل عاطفية، بل قد تصبح عنصرية وتكره البشر وتسعى للقضاء عليهم !

هذا مجرد خيال علمي ؟ أم هناك تحذير من طرف العلماء فعلا ؟

بلى، العديد من الخبراء والعلماء حذروا من التطور التقني ومدى خطورته على البشرية، بالضبط الذكاء الصناعي أو التقني، هذا ما حذر منه ستيفن هوكينج، وكذلك إلون ماسك، وكذلك يبل غيتس، وهؤلاء كلهم حذروا من خطورة التطور التقني، وإن كانوا من رواده الكبار، والمساهمين فيه بشكل مباشر أو غير مباشر، مع ذلك تحذيرهم هذا يعني وجوب اتخاذ التدابير اللازمة.

فلا يعني الخوف من هذه العواقب الوخيمة للتطور التقني؛ التوقف عن تطويره، ولكن اتخاذ الوسائل والتدابير اللازمة لكبح جماحه، وعدم جعله مستقلا متطورا بذاته، مما قد يخلق تقنيات خطيرة على البشر، وهذا قد يكون مشاهدا في أفلام الكرتون وأفلام الخيال العلمي، لكنه قابل للتطبيق واقعا.

هل يوجد مثال عن هذا الخطر ؟

نعم، الأمثلة كثيرة، ولكن درجات الخطر تتفاوت، مثلا: إصابة جهاز حاسوبك أو هاتفك الذكي بفيروس أو برمجيات تجعله غير قابل للتحكم فيه، وقد يفعل أشياء خطيرة من خلال جهازك نفسه، وقد ضربنا هذا المثال سابقا، أيضا خطر هذه التقنيات على إمكانية حصول العديد من الناس على أعمال ووظائف، مثل السيارات ذاتية القيادة، وكذلك أجهزة الروبوت التي يمكنها تصنيع الكثير من الأشياء، هذه تزيد من البطالة وهو الحاصل فعلا.

أما الخطر الذي نتحدث عنه بشكل حقيقي، هو تحول هذه التقنيات إلى عرق قائم بذاته، تسعى للقضاء على البشر، من باب العنصرية، أو من باب أنهم هم الجنس الأفضل – الروبوت- وأن البشر كائنات يجب التخلص منها ولا فائدة منها، أو بعض من هذه المواقف العنصرية.

مثال ذلك الروتوب التي قامت مايكروسوفت بتطويره، وهي عبارة عن حساب في تويتر، يحاكي شخصية فتاة تحميل إسم Tay، تبلغ من العمر ما بين 18 – 24 سنة، وهي قادرة على الدردشة والتغريد في تويتر والرد ومحاكاة كلام الناس والتواصل معهم بشكل ذكي، وفي بداية الأمر كانت جد لطيفة وذكية، ولكن بعد أقل من 24 ساعة تحولت إلى كائن عنصري، يدعو إلى الكراهية، التطهير العرقي والديني، القضاء على بعض العرقيات والإثنيات والجماعات، وبكل أنواع القتل !

روبوت Tay

روبوت Tay

هذه بعض الأمثلة من تغريدات وردود الروبوت Tay عن المستخدمين في تويتر، لم يستغرق الأمر وقتا طويلا حتى استطاعت بناء أفكارها الخاصة، التحول من الجانب الطيب إلى الجانب العنصري، وحملت أفكارا عديدة، طبعا مايكروسوفت قامت بسحبها بعد ذلك، ونشرت بيانا رسمية تعتذر فيه من الجميع، وأوضحت أن هذا الروبوت تم تطويره ليقوم ببناء نفسه حسب ما يتلقاه من كلام ودردشة مع الناس، ولكن كثير من المستخدمين قام بتلقينه أفكارا (عنصرية)، وبهذا تحولت Tay بسرعة فائقة.

يمكن اتخاذ هذا مجرد مثال بسيط لما قد يحصل في حال تم تطوير تقنيات مثل هذه على شكل آلات، طبعا قد تتحول لتكره البشرية بشكل كبير، وقد تسعى لفناء هذا الجنس وتطوير وتكثير جنسها، طبعا ويبقى هذا الأمر من باب التحذير، أما وقوع على أرض الواقع قد لا يكون شاملا، باعتبار أن الذكاء الاصطناعي مهما بلغ من التطور، لن يتفوق على من قام بتطويره، وهو الذكاء البشري الطبيعي، والذي يعتبر الأرقى باعتبار العقل الذي ميّز الله عز وجل به البشر.

ما رأيك في هذا التقرير ؟ هل تتصور أن يصل هذا الوقت الذي تصبح فيه التقنية خطرا ؟

اذا كنت مطور وتود نشر تطبيقاتك عبر اخبار التطبيقات للوصول لشريحة كبيرة من المستخدمين العرب فراسلنا عبر البريد التالي: info@arabapps.org وسيكون تطبيقك قريبا في قائمة اخبار التطبيقات اذا كان بمستوى يليق بالمستخدم العربي.

من المهم أن تساهم معنا في إبداء رأيك حول المقال أو المعلومات من أجل تحفيز المحرر علي إضافة المزيد من المقالات والتقارير الأخري التي ستساهم فى رفعة الويب بشكل عام ولحظة الإخبارية بشكل أكثر دقة من أجلك عزيزي.

 

Leave a Reply