صدمة كبيرة – نتائج مبيعات وأرباح أبل للربع الأول من عام 2016 أهم وأحدث وأفضل المعلومات

Originally posted 2016-04-27 21:32:08.


ستشاهد فى هذا التقرير بعض المعلومات التي حاولنا توفيرها لك من أجل إيجادها فى حال كنت تبحث عنها, لهذا نحن ندعوك الي قراءة المقال بشغف وجدية.

تقوم الشركات بين كل ربع وآخر من كل عام، بنشر تقارير حول نتائجها المالية، المداخيل، الأرباح، المبيعات وغيرها، وهذا لتضمن شفافية، فمهما يكن فهي شركات يستثمر فيها الكثيرون، وبحاجة لمعرفة حالتها ووضعها المالي وعليه يبنون عليه خططهم الاستثمارية، ونحن كمستخدمين لأجهزة آبل نتعرف على وضعها، ويمكن من خلال ذلك تصور إمكانية استمرارها على نفس النهج أو تغيير خطتها العامة.

نتائج مبيعات وأرباح آبل للربع الأول من عام 2016

نتائج مبيعات وأرباح آبل للربع الأول من عام 2016

بحسب تقرير مالي خاص بآبل، والذي من خلاله أعلنت نتائجها خلال الربع الأول لعام 2016، في رسالة واضحة الشفافية إلى المستثمرين وأيضا الشركاء والمتابعين والمستخدمين الموالين لها، توضح لهم فيها حالتها والنتائج التي حققتها، وفي كل مرة تنجح في قطاع، وتفقد مكانتها في قطاع آخر.

حيث أعلنت آبل عن إيردات ومداخيل قدرت بـ 50 مليار دولار، وهو مبلغ ضخم مقارنة بباقي الشركات الأخرى، ولكن بالنسبة لشركة آبل فإن هذا الرقم مقارنة بما سبقه يعتبر انخفاضا حادا قدر بنسبة بـ 33٪، خاصة وأن صافي الأرباح خلال ثلاث أشهر كان 10.5 مليار دولار، وهو ما يعني انخفاض بنسبة 13 ٪ فيما يخص هذا الأخير !

أما عن مبيعات الأجهزة والمنتجات الخاصة بها، فقد باعت آبل ما عدده أكثر من 51 مليون جهاز أيفون، وإن كان يعتبر عددا كبيرة، لكن في نفس الوقت انخفض مقارنة بالفترة السابقة حيث كانت قد باعت آبل حينها أكثر من 74 مليون جهاز، والسبب أن المبيعات تنقص في هذه الفترة من العام بسبب عدم وجود جديد، دون نسيان عامل المنافسة من الشركات الأخرى.


أيضا انخفضت مبيعات الآيباد، وهذا ما يحصل دوما، ويبدو ان آبل تعاني قليلا في هذا القطاع، ونفس الأمر بالنسبة لأجهزة الماك، وهذه هي التفاصيل:

  • باعت آبل 51.1 مليون جهاز آيفون، مقابل 61.1 مليون أيفون العام الماضي.
  • باعت آبل 10.2 مليون جهاز آيباد، مقابل 12.62 مليون جهاز العام الماضي.
  • باعت آبل 4 مليون جهاز ماك، مقابل 4.56 مليون جهاز العام الماضي.
  • الإيرادات أو الأرباح بلغت 50.6 مليار دولار، مقابل 58 مليار دولار العام الماضي.

دوما السيطرة لأجهزة الأيفون، فهي الدجاجة التي تبيض ذهبا لآبل، لكن هذه الدجاجة مرضت وتعاني هذه المرة، وآبل كانت متوقعة هذه الصدمة، وكل التحليلات كانت تشير إلى أن آبل ستعلن عن انخفاض كبير وحاد لأول مرة في تاريخها منذ عام 2003، وهو ما نشاهده في نتائج هذا الربع، والذي نشاهد من خلاله جميع منتجات آبل تعاني، إلا قسم الخدمات والمنتجات والخدمات الفرعية، والتي تشمل ساعة آبل الذكية وكذلك مداخيل متجر التطبيقات وغيره من الخدمات الالكترونية؛ فقط الوحيدة التي صمدت في ظل هذه الأزمة.

3

هذا، ونحن ننتظر الربع الثاني من هذا العام، والذي من المتوقع أن يشهد نتائج أفضل، وهذا لأن آبل أطلقت الأيفون SE الجديد، والذي ننتظر التعرف على مبيعاته، وبالإضافة إلى ذلك نترقب قيام آبل بإطلاق عدة منتجات في وقت لاحق منها الأيفون 7، والذي ترجو آبل من خلاله استرجاع بعضا من مبيعاتها وأرباحها، وإن كان الأمر صعبا جدا في ظل وجود منافسة شرسة من باقي الشركات.

ما رأيكم في هذه النتائج المالية والمبيعات؟

اذا كنت مطور وتود نشر تطبيقاتك عبر اخبار التطبيقات للوصول لشريحة كبيرة من المستخدمين العرب فراسلنا عبر البريد التالي: info@arabapps.org وسيكون تطبيقك قريبا في قائمة اخبار التطبيقات اذا كان بمستوى يليق بالمستخدم العربي.

من المهم أن تساهم معنا في إبداء رأيك حول المقال أو المعلومات من أجل تحفيز المحرر علي إضافة المزيد من المقالات والتقارير الأخري التي ستساهم فى رفعة الويب بشكل عام ولحظة الإخبارية بشكل أكثر دقة من أجلك عزيزي.

 




Leave a Reply